المجلس الأعلى للأسرة يحتفل بيوم العلم

احتفل المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، بيوم العلم الإماراتي الذي اعتمده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والذي يأتي بالتزامن مع يوم تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم في الثالث من نوفمبر، وشارك في الاحتفال رؤساء ومدراء الإدارات والموظفين بالتعاون مع الحرس الأميري لشرطة الشارقة.

وأكدت الدكتورة  خولة عبدالرحمن الملا أمين عام المجلس الأعلى لشؤون الأسرة أن رفع العلم في توقيت واحد في كل ربوع الدولة، يعبر بشكل رائع عن فرحة شعبنا بوطنه وبقيادته الذين أعطوه أكثر مما كان يحلم ويتمنى، كما يجسد إرادة شعب يكن كل الولاء للوطن ولقيادته الرشيدة، مشيرة إلى أن تكاتف كل فرد من أبناء الإمارات في هذه الاحتفالية الوطنية الكبيرة هو تأكيد للمسؤولية الوطنية التي يحملها الجميع تجاه دولتنا ومسيرة نهضتها، وحافز جديد لتقديم الغالي والنفيس في تعزيز هذه المسيرة، والعمل الدؤوب من أجل رفعة الوطن ، ومشيرة أيضاً إلى أهمية إنشاء جيل واعد يدرك مسؤولياته وواجباته المستقبلية في الحفاظ على مكانة الإمارات وسمعتها المحلية والعالمية، فأبناؤنا اليوم هم سفراء الغد المشرق بانتمائهم ووطنيتهم وحبهم للإمارات التي تعد نموذجاً رائدا لاتحاد عظيم.

وصرحت موضي الشامسي رئيسة إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة أن يوم العلم هو مناسبة وطنية عظيمة نحتفل به بمشهد تُختزل فيه مشاعر الوحدة والولاء والانتماء لهذا الوطن الغالي بما يؤكد تلاحمنا ويعكس عمق احترامنا لعلمنا رمز سيادة الإمارات ووحدتها، وتلبية لدعوة قيادتنا الرشيدة، مجددين العهد على الالتزام بتوحيد جهودنا وطاقاتنا في العمل من أجل رفعة الوطن لتبقى راية دولتنا عالية وشامخة بين الأمم تعكس مكانتها العالمية كنموذج للتطور والتنمية والبناء.

وأضافت الشامسي: “تعود هذه المناسبة وقد حققت دولة الإمارات نقلات نوعية في مسيرة بناء نموذج حضاري وتنموي يُحتذى به وقدمت نماذج غير مسبوقة في التنمية، وأمثلة في التميز والريادة في مختلف المجالات، وها نحن اليوم نواصل مسيرة الخمسين ونبذل أقصى الجهود والطاقات للحفاظ على مكتسباتنا الوطنية، لصناعة مستقبل زاهر تظل فيها رايتنا شامخة تعانق العلياء وعنان السماء ، فيوم العلم بالنسبة لنا مناسبة عزيزة تجمعنا كفريق عمل واحد تجتمع فينا المشاعر الوطنية لتلتف حول علم الإمارات لتعزيز مفاهيم المواطنة والحس الوطني، وتوحيد الجهود للعمل في خدمة هذا الوطن ولرفع رايته عالياً”.

وذكرت صالحة عبيد غابش رئيس المكتب الثقافي و الإعلامي بالمجلس أن :” العلم رمز الانتماء والحب لهذا الوطن ،نقرأ في ألوانه معاني العز والفخر والمجد،فإن كان لكل لون معنى، فإنها حين تجتمع في هذا الإطار الجميل الذي يسعد قلوبنا حين نراه يرفرف عالياً، فإنه يعكس إرادة شعب ظل محافظاً على بقاء دولة الإتحاد قوية ثابتة على أرض معطاءة، يعكس حكمة قيادةٍ أرادت لهذه الدولة أن تقوم ،فكانت إرادة الله تعالى وتوفيقه لشيوخنا داعمة لتوجيههم نحو هذا التآخي لتقوم دولة اتحادية في وجه كل التحديات والتوقعات ..فتتقدم يوماً بعد يوم تسابق للوصول إلى مشهد المستقبل ،بل تشارك في بناء المستقبل لما فيه خير للبشرية، ويوم العلم هذا العام يتسم بحلة استثنائية بالتزامن مع مرور 50 عاماً على تأسيس دولة الإتحاد، ففي هذا اليوم ترفرف راية الإمارات شامخة بإنجازات محلية وعالمية حققتها ولا تزل تسعى لتحقيق المزيد منها وهو يوم للتعبير عن وحدتنا وتلاحمنا حول قيادتنا، لنؤكد التزامنا مجددين ولاءنا لقيادتنا الرشيدة “.

يوم العلم هذا العام يتسم بحلة استثنائية بالتزامن مع مرور 50 عاماً على تأسيس دولة الاتحاد، 50 عاماً من التطور والازدهار، ففي هذا اليوم وتكاتفنا يداً بيد فخراً بانتمائنا لهذا الوطن الذي قدم الكثير لأبنائه المتحدين تحت راية العز والفخر لنؤكد التزامنا ونجدد ولاءنا لقيادتنا الرشيدة.”