المجلس الأعلى لشؤون الأسرة يحتفل باليوم الوطني الـ 50

نظم المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة احتفالاً بمناسبة عيد الاتحاد الـ 50 ، وصاحب الاحتفال معرضاً تراثياً إماراتياً عبّر عن العادات والتقاليد التي لاتزال سارية في الأجيال كقيمة أساسية في حياة الإماراتيين جيلاً بعد جيل، جيلاً بعد جيل، وقدمت مراكز التنمية الأسرية استعراضاً لحفل الزفاف الإماراتي بما يتضمنه من مظاهر اجتماعية تراثية خاصة بشعب الإمارات، كما شاركت ثلاث شاعرات في قراءات شعرية وطنية، وهن الشاعرة سلمى الشامسي، وحمدة العوضي، وساجدة الموسوي، حيث قدمن مجموعة من أشعارهن الشعبية وبالفصحى، وعبرن من خلالها عن أجمل المعاني الوطنية، وتفاعل معها الحضور.

وشهد الحفل الذي بدأ بعزف السلام الوطني، الدكتورة خولة عبد الرحمن الملا الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة و صالحة غابش رئيس المكتب الثقافي بالمجلس، وموضي الشامسي رئيسة إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة، إلى جانب موظفي المجلس والإدارات التابعة له.

وقالت الدكتورة خولة عبد الرحمن الملا الأمين العام للمجلس: اليوم الوطني الخمسين على قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، يوم منقوش في ذاكرة كل مواطن، يعيش على ثراء هذا البلد العزيز الذي وحده وأرسى دعائمه المتينة آباؤنا المؤسسون بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فاستنهضوا الهمم كي نمشي على خطاهم على طريق التنمية والتطور، الذي تشهدها دولتنا الحبيبة في كل المجالات.

وأكدت أنه يحق لنا أبناء هذا الوطن العظيم أن نعتز ونفخر بما وصلت إليه دولتنا في ظل إنجازات حضارية عظيمة وصروح شامخة في شتى الميادين اتسمت بالشمولية والتكامل في جوانبها التنموية، واليوم نكتب عنوانا جديدا لمرحلة مزدهرة في تاريخ البلاد يتحقق فيها الإنجاز تلو الإنجاز، وترتفع خلالها رايات الفخز والعزة.

 وقالت صالحة غابش رئيس المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس: اليوم تكمل دولتنا خمسون عاماً كدولة واحدة.. إماراتها متحدة، وقلوبها متوحدة.. وشعبها يرفع علماً واحداً ويحتكم لدستور واحد ويلتف حول رئيس واحد، وهو ما يدعونا جميعا إلى العمل من أجل هذا الوطن الذي زرع فينا حب العطاء والتضحية، وأصبح الآن وطننا عالمياً يسعى الكل للعمل والإقامة فيه.

وتابعت: خمسون عاماً من الوحدة التي باتت مصدر فخرنا وعزنا، وسعادة لمن يعيش بيننا، نستلهم من إرث الماضي ما يثري مسيرة الإمارات نحو مستقبل أكثر إشراقاً وازدهار نابع من قيادة ذكية أحيت إرث الأولين الذين خاضوا الصعاب وكافحوا لإيصال الدولة إلى ما هي عليه اليوم.

وأكدت موضي الشامسي رئيسة إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة أن اليوم الوطني هو يوم راسخ في ذاكرة الوطن، نستحضر ونستذكر فيه المسيرة المظفرة التي بدأها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين، قادتنا العظماء الذين وهبوا حياتهم لجمع شملنا وكلمتنا نحو هدف عظيم، هو الاتحاد، صرحنا الشامخ الذي يزداد في كل عام قوة وصلابة، وسار على النهج ذاته قيادتنا الرشيدة محققين تقدم الوطن وازدهاره لتخطو الإمارات خطى ثابتة واثقة معززة من مكانتها ودورها الريادي محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وأوضحت أن الاحتفالات السنوية باليوم الوطني، تزيدنا فخراً واعتزازاً بانتمائنا لدولة حضارية، حققت العديد من الإنجازات الاستثنائية وتعمل على بناء وتمكين الإنسان ليبدع ويتفوق في جميع التخصصات والمجالات، ويسهم في رفعة راية الوطن في كافة المحافل الإقليمية والدولية.

 وتم تكريم الشخصيات المؤسسة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة على دور كل منهم في دعم أركان هذه المؤسسة من خلال الخدمات التي تقدمها إدارتهم للأسرة التي تعتبر محور العمل في المجلس.

وفي نهاية الحفل قدم الجميع الشكر لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة على ما تقدمه للمرأة وللأسرة في كافة المجالات، إيماناً من سموها بأن تقدم الأوطان يبدأ بتنمية الأسرة.