المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة يناقش خطة عمل المبادرات والمشاريع المجتمعية لعام 2022

بحث المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة خطة عمل المبادرات والمشاريع المجتمعية التي تعتزم إدارات المجلس إطلاقها خلال عام 2022، والتي تهدف من خلالها إلى تحقيق التنمية الاجتماعية والثقافية والصحية المستدامة، وتمكين أفراد الأسرة من أداء أدوارهم المجتمعية وضمان استقرارهم، وتعزيز الوعي في شتى المجالات، للارتقاء بمكانة الأسرة والحفاظ على تماسكها، وبناء نموذج متميز لأسرة متلاحمة ومنتجة وفق أسس ثابتة تستند على مستهدفات مئوية الإمارات 2071.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الأول لسنة 2022، الذي عقده رؤساء ومدراء إدارات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، مؤخراً، في مركز واسط للأراضي الرطبة، برئاسة سعادة الدكتورة خولة عبد الرحمن الملا الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، بحضور سعادة موضي بنت محمد الشامسي رئيس إدارة مراكز التنمية الأسرية، وسعادة صالحة غابش رئيس المكتب الثقافي والإعلامي، وسعادة الدكتورة حصة خلفان الغزال المدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل، وسعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي، وسعادة هنادي صالح اليافعي مدير إدارة سلامة الطفل.

وناقش الاجتماع نتائج نجاح تكامل المبادرات ذات الصلة بقضايا الأسرة والطفل من خلال مبادرة “تشبيك” والتي أطلقتها الأمانة العامة للمجلس بهدف توحيد الفعاليات والمبادرات المتشابهة بين إدارات المجلس تحت مبادرة واحدة، لتعزيز آليات الدعم الموجهة لتلك المبادرات وتوسيع نطاق المستفيدين منها، كما شهد الاجتماع عرضاً لأهم النتائج التي حققتها الإدارات خلال العام الماضي.

سياسات مجتمعية رائدة

وافتتحت سعادة الدكتورة خولة عبدالرحمن الملا أعمال الاجتماع متقدمة بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينة سموه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة على جهود سموّهما وحرصهما الدائم على تنفيذ السياسات المجتمعية الرائدة في مختلف المجالات والقضايا التي تهم الأسرة، والتأكد من حسن تنفيذها وتحقيقها للتطلعات المنشودة والنتائج المأمولة، بهدف النهوض بالأسرة وتمكين أفرادها من أداء أدوارهم في المجتمع وضمان استقرارهم.

أداء مواكب للممارسات العالمية

وأشارت الملا إلى أهمية هذا الاجتماع في توحيد إطار العمل لكافة مبادرات ومشاريع المجلس وإداراته بما يتوافق مع مستهدفات الخطة الاستراتيجية للمجلس 2022 التي اعتمدتها سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي في يناير 2021، مع التركيز على تعزيز التكامل النوعي بين الإدارات في كافة عمليات التخطيط والتنفيذ وتطوير الأداء، فضلا عن تبنّي سياسات العمل المبتكرة للارتقاء بالأسرة، وتحقيق أداء مواكب للممارسات العالمية ومتطلبات المستقبل عبر الاعتماد على كفاءة استخدام الموارد، فضلا عن تطوير مقاييس جديدة للإنتاجية، وتبنى نقلة نوعية غير مسبوقة في تطبيق أفضل الممارسات، وخدمة كافة قضايا الأسرة بأسلوب متوازن وتخطيط منظم وتنفيذ احترافي، وفق أعلى معايير التميز المؤسسي الحديثة وتطبيق ممارسات الجودة في كافة الأعمال وتعزيز كفاءة الأداء.

آليات عمل مبتكرة

وأكد المجتمعون التزامهم التام بالعمل على تبني آليات عمل مبتكرة وتوحيد الجهود وتنسيقها بما يحقق التكامل النوعي لتفعيل دور الأسرة بالمجتمع وتمكينها من أداء أدوارها الوظيفية وفق مستجدات العصر، وتحقيق التنمية لكافة أفرادها بما يتماشى مع النهضة الشاملة التي تشهدها إمارة الشارقة، ولا سيما في ظل تعدد مهام واختصاصات المؤسسات والإدارات التابعة للمجلس، الأمر الذي يساهم في تنوع المبادرات والمشاريع التي تستهدف خدمة كافة قضايا الأسرة وبالتالي تحقيق التوجهات الاستراتيجية للمجلس وبلوغ رؤيته نحو الوصول إلى أسرة مستقرة ممكّنة وفاعلة في المجتمع.

وأجرى الحضور جولة خارجية في مركز واسط للأراضي الرطبة أطلعوا من خلالها على أبرز معالم المركز والأشجار والبحيرات المائية والسبخات والمسطحات الملحية التي يزخر بها، ودوره في حماية البيئة، والمحافظة على الموارد الطبيعية، إلى جانب المساهمة في تطوير السياحة البيئية.